Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫القول في الابانة عن فناء الزمان والليل والنهار وأن لا شىء يبقى غير الله تعالى ذكره‬
(197 words)

‫‪ [٢٤c]‬ والدلالة على صحّة ذلك قول الله تعالى ذكره1 كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو ٱلْجَلاَلِ وٱلإٍكْرَام، وقوله تع2 لاَ إِلهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَىْءِ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ، فان كان كلّ شىء هالك غير وجهه كما قال جلّ وعزّ وكان الليل والنهار ظلمة او نورا خلقهما لمصالح خلقه فلا شكَّ انّهما فانيان هالكان كما اخبر جلّ ثناؤه وكما قال جلّ وعزّ3 إِذَا ٱلشَّمْسُ كُوِّرَتْ، يعنى بذلك انها عميت فذهب ضوءها وذلك عند قيام الساعة وهذا ما لا يحتاج الى الاكثار فيه اذ كان ممّا يدين بالاقرار4 به جميع اهل التوحيد من اهل الاسلام واهل التورية والانجيل والمجوس وانما ينكره قوم…

Cite this page
“‫القول في الابانة عن فناء الزمان والليل والنهار وأن لا شىء يبقى غير الله تعالى ذكره‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 21 October 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_010010>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲