Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫القول في الدلالة على حدوث الاوقات والازمان والليل والنهار‬
(319 words)

قد قلنا قبلُ ان الزمان انما هو اسم لساعات الليل والنهار وساعات الليل والنهاز انما هى مقادير من جَرْى الشمس والقمر في الفلك كما قال الله عزّ وجلّ1 وَآيَةٌ لَهُمُ ٱللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ ٱلنَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُون، وَالشَّمْسُ تَجْرِى لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ ٱلْعَزِيزِ ٱلْعَلِيم، وَٱلْقَمَرُ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَٱلْعُرْجُونِ ٱلْقَدِيم، لاَ ٱلشَّمْسُ يَنْبَغِى لَهَا أَنْ تُدْرِكَ القَمَرَ وَلاَ ٱللَّيْلُ سَابِقُ ٱلنَّهَارِ وَكُلٌّ فِى فَلَكٍ يَسْبَحُون، فاذا كان الزمان ما ذكرنا من سا…

Cite this page
“‫القول في الدلالة على حدوث الاوقات والازمان والليل والنهار‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 22 November 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_010006>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲