Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة اثنتين وتسعين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬
(700 words)

‫‪ [٧٣٠c]‬ ففيها كان الفداء بين المسلمين والروم على يدى1 ثابت بن نصر بن مالك ۞

وفيها وافي الرشيد من الرَّقَّة *في السفن2 مدينة السلام يريد3 الشخوص الى خُراسان لحرب رافع وكان مصيره ببغداد يوم الجمعة لخمس ليال بقين من شهر ربيع الآخر واستخلف بالرَّقَّة ابنه القاسم وضمّ اليه خُزيمة ابن خازم ثمـ شخص4 من مدينة السلام عشيّة5 الاثنين لخمس خلون من شعبان بعد صلاة العصر من الخَيْزَرُانيّة فبات في بستان ابي جعفر ثمـ سار6 من غدٍ الى النَّهْرَوان فعسكر هنالك وردّ حمّادًا البربرىّ الى اعماله واستخلف ابيه محمّدًا بمدينة السلام، وذكر عن ذى الرئاستين انه قال قلت للمأمون لمّا اراد الرشيد الشخوص الى خُر…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة اثنتين وتسعين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 19 October 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110026>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲