Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة احدى وستّين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬
(566 words)

‫‪ [٤٨٤c]‬ فمما كان من ذلك خروج حكيم المقَنَّع بخراسان من قرية من قرى مَرْو وكان فيما ذُكر يقول بتناسخ الأرواح يعود1 ذلك الى نفسه فاستغوى بشرا كثيرا وقوى وصار الى ما وراء النهر فوجّه المهدىّ لقتاله عدّةً من قوّاده فيهم معاذ بن مسلم وهو يومئذ على خراسان ومعه عُقْبَة بن مسلم وجبرئيل بن يحيى وليث مولى المهدىّ ثمـ افرد المهدىّ لمحاربته سعيدا الحَرَشىّ وضمّ اليه القوّاد، وابتدأ المقنّع بجمع الطعام عُدّةً للحصار في قلعة بكشّ ۞

وفيها ظفر نصر بن محمّد بن الأشعث الخُزاعىّ بعبد الله بن مروان بالشأم فقدم به على المهدىّ قبل ان يولّيه السند فحبسه المهدىّ في المطبق، فذكر ابو الخطّاب ان المهدىّ أُتى بعبد الل…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة احدى وستّين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 17 September 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_100085>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲