Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة انتين ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬
(440 words)

‫‪ [١٠١٥c]‬ فما كان فيها من ذلك بيعة اهل بغداد لابراهيم بن المهدىّ بالخلافة وتسميتهم ايّاه المُبَارَك وقيل انّهم بايعوه في اوّل يوم من المحرّم بالخلافة وخلعوا المأمون فلمّا كان بوم الجمعة صعد ابراهيم المنبر فكان اوّل من بايعه عبيد الله بن العبّاس بن محمّد الهاشمىّ ثمـ منصور بن المهدىّ ثمـ سائر بني هاشم ثمـ القوّاد وكان المتولىّ لأخذ البيعة المطّلب بن عبد الله بن مالك وكان الذي سعى في ذلك وقام به السِنْدىّ وصالح حاصب المصلىَّ ومِنْجاب1 ونُصَير الوصيف وسائر الموالى الاّ ان هؤلاء كانوا2 الرؤساء والقادة غضبًا منهم على المأمون حين اراد اخراج الخلافة من ولد العبّاس الى ولد علىّ ولترك…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة انتين ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 15 September 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110081>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲