Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة ثمانى عشرة ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬
(5,149 words)

‫‪ [١١١١c]‬ فمن ذلك ما كان من شخوص المأمون من سَلَغُوس الى الرّقّة وقتله بها ابن اخت الدارى ۞

وفيها امر بتفريغ الرَّافِقَه لينزلها حشمه فضجّ من ذلك اهلها فأعفاهم ‫۞

وفيها وجّه المأمون ابنه العبّاس الى ارض الروم وأمره بنزول الطُوانة وبنائها وكان1 قد وجّه الفَعَلَة والفروض فابتدأ البناء وبناها ميلاً في ميل وجعل سورها على ثلثة فراسخ وجعل لها اربعة ابواب وبني على كلّ باب حصنًا وكان توجيهه ابنه العبّاس في ذلك في اوّل يوم من جمادى ؞ وكتب الى اخيه ابي اسحاق بن الرشيد انّه قد فرض2 على جند دمشق وحمص والأُرْدُنّ وفلسطين اربعة آلاف رجل وانّه يجرى على الفارس مائة درهم وعلى الراجل اربعين دره…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة ثمانى عشرة ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 24 October 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110117>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲