Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة ثمان وخمسين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬
(2,438 words)

فمما كان فيها من ذلك توجيهُ المنصور ابنَه المهدىّ الى الرقّة وأمرُه ايَّاه1 بعزل موسى بن كعب عن المصول وتولية يحيى بن خالد ابن برمك عليها، وكان سبب ذلك فيما ذكر الحسن بن وهب بن سعيد عن صالح بن عطيَّة قال كان المنصور قد أَلْزَمَ خالد بن برمك ثلثة آلاف الف ونذر دمه فيها واجّله ثلثة ايّام بها فقال خالد لابنه يحيى يا بُنىَّ انّى2 قد أُوذيتُ وطولبتُ بما ليس عندى وانما يراد بذلك دمى فانصرفْ الى حرمتك وأهلك فما كنتَ فاعلًا بهم بعد موتى فافعَلْه ثمـ قال له يا بنيّ لا يمنعنّك3 ذلك من4 ان تلقى اخواننا وان تمرَّ بعمارةَ بن حمزة وصالح صاحبِ المصلّى ومبارك التركىّ فتعلمهم حالَنا، قال فذكر صالح بن عطيّة ان يحيى ح…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة ثمان وخمسين ومائة ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 20 September 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_100074>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲