Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة ستّ وعشرين ومائنين ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬
(189 words)

‫‪ [١٣١٣c]‬ فمن ذلك ما كان من وثوب علّى بن *اسحاق بن يحيى1 بن معاذ وكان على المعونة بدمشق من قبل صول ارتكين2 *برجاء ابن ابي الضحّاك3 وكان على الخراج فقتله واظهر الوسواس ثمـ4 تكلّم احمد بن ابي دؤاد فيه بأُطلق من محبسه فكان الحسن بن رجاء يلقاه في طريق سامرّا فقال5 البُحْتُرىُّ الطاءِىُّ

عَفَا عَلىَّ بن إٍسْحاقَ بفُتْكَتِهِ

عَلَى غَرَائِبِ تِيهٍ6 كُنَّ *في الحَسَنِ7

أَنْسَتْهُ تَنْقِيعَهُ8 في اللَّفْظِ نازِلَةٌ

لمـ9 تُبْقِ فِيهِ سِوَى التَّسْلِيمِ للزَّمَنِ

فلم يَكُنْ كٱبْنٍ حُجْرٍ حينَ ثارَ ولا

أَخِى كُلَيْبٍ ولا سَيْف بْنِ ذى يَزَنِ

ولمـ يُقَلْ لك في وِتْرٍ طَلَبْتَ به

تِلْكَ المَكارِمُ لا …

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة ستّ وعشرين ومائنين ذكر الخبر عما كان فيها من الاحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 21 October 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110143>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲