Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ثم دخلت سنة عشر ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬
(532 words)

‫‪ [١٠٧٣c]‬ فمن ذلك وصول نصر بن شَبَث فيها الى بغداد وجّه به عبد الله بن طاهر الى المأمون فكان دخوله اليها يوم الاثنين1 لسبع خلون من صفر فأُنزل مدينة ابي جعفر ووُكلّ به2 من يحفظه ۞

وفيها ظهر المأمون على ابراهيم بن محمّد بن عبد الوهّاب بن ابراهيم الإٍمام الذي يقال له ابن عائشة ومحمّد بن ابراهيم الإِفْريقىّ ومالك بن شاهى وفَرَج البَغوارىّ3 ومن كان معهم ممن كان يسعى في البيعة لابراهيم بن المهدىّ وكان الذي اطلعه4 عليهم وعلى ما كانوا يسعون فيه من ذلك عمران القَطْرَبُّلىُّ فأرسل اليهم المأمون يوم السبت فيما ذُكر لخمس خلون من صفر سنة ٢١٠ فأمر المأمون بابراهيم ابن عائشة ان يقام…

Cite this page
“‫ثم دخلت سنة عشر ومائتين ذكر الخبر عما كان فيها من الأحداث‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 16 September 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_110101>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲