Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk

Get access

‫ذكر الخبر عن هذه الفتنة‬
(328 words)

ذُكر ان هذه الفتنة هاجت بالشأم وعامل السطان بها موسى بن عيسى فقُتل بين النزاريّة واليمانيّة على العصبيّة من بعضهم لبعض بَشَرٌ كثير فولّى الرشيد موسى بن يحيى بن خالد1 الشأم وضمّ اليه من القوّاد والأجناد ومشايخ الكُتّاب جماعة فلمّا ورد الشأم *احلّت لدخوله الى2 صالح بن علىّ الهاشمىّ فأقام موسى بها حتى اصلح بين اهلها وسنكت الفتنة واستقام امرها فانتهى الخبر الى الرشيد بمدينة السلام وردّ الرشيد الحُكْم فيهم الى يحيى فعفا عنهم وعما كان بينهم وأقدمهم بغداد وفي ذلك يقول اسحاق ابن حسّان الخُزَيْمىّ

زأْراتُ كُلِّ خُنابِسٍ هَمْهامِ

مَنْ مُبْلِغُ يَحْيَى وَدونَ لَِقائِهِ

في لينِ مُغْتَبَطٍ وَطتِبِ م…

Cite this page
“‫ذكر الخبر عن هذه الفتنة‬”, in: Taʾrīkh al-rusul wa-l-mulūk, Edited by: Brill. Consulted online on 21 October 2019 <http://dx.doi.org/10.1163/9789004279599_tabari_TABARICOM_ARA_100125>
First published online: 2015



▲   Back to top   ▲